الرأي24

قضت محكمة مونبلييه بفرنسا، بالسجن النافذ لمدة سنة، في حق الدولي المغربي يوسف العربي، لاعب نادي أولمبياكوس اليوناني، بسبب قضية تعنيف قاصرين تعود لسنة 2017.

ووجهت محكمة مونبولييه، تهمة ضرب قاصرين يبلغان من العمر 13 و 16 سنة تواليا، للاعب يوسف العربي وإخوانه في قضية تعود مجرياتها لـ 24 يونيو 2017 حيث كان اللاعب يقضي عطلته بالجنوب الفرنسي رفقة عائلته.

وأوضحت مصادر إعلامية فرنسية أن القصة بدأت حينما قام العربي، رفقة بعض أفراد عائلته، بالخروج من المنزل والاعتداء على أطفال قاصرين كانوا يزعجون منزل عائلة اللاعب المغربي، برمي القارورات الزجاجية على شرفة المنزل، ما أدى بيوسف العربي ومن معه، إلى الضرب المبرح للأطفال.

ونفى اللاعب ما وجه إليه من تهم، أثناء التحقيق معه، مؤكدا أنه ضرب أحد الشابين مرة واحدة لتهدئته فقط بعد ردة فعل عنيفة، غير أن أحد الشهود قال حينها إنه “رأى قاصرين يحتميان من الضرب بأيديهما وهما ملقيان على الأرض”.

وأصدرت المحكمة حكمها النهائي في القضية، حيث قررت توقيع عقوبة سجنية في حق يوسف العربي مدتها 3 سنوات، منها إثنثان سجنا موقوف التنفيذ، وسنة سجنا نافذا، علما أن الدولي المغربي من حقه إستئناف الحكم المذكور.

يشار إلى أن العربي يعد أحد الدعامات الأساسية لفريقه، أولمبياكوس اليوناني، حيث قاده للتتويج بلقب الدوري المحلي بفارق كبير على أبرز ملاحقيه، كما تصدر لائحة الهدافين برصيد 22 هدفا، ليتوج بجائزة أفضل لاعب في الدوري اليوناني.