بلغ إلى علم الموقع بأن زلزالا من الإستقلات الجماعية يضرب من جديد حزب الإستقلال بمدينة الدشيرة الجهادية بإقليم إنزكان أيت ملول بعد عزم العديد من المنتمين للحزب بالمدينة تقديم إستقالتهم مساندة لقرار ياسين بيقندارن الفاعل الإقتصادي الشاب إبن مدينة الدشيرة الذي قدم استقالته الكتابية للحزب بسبب ماتم تداوله بخصوص تباعد الرؤى بينه وبين القيادات الجهوية للحزب بسوس.

وحسب مصدر خاص للجريدة فيعيش حزب الإستقلال هاته الأيام على صفيح ساخن خصوصا بعد تقديم القيادي الشاب ياسين بيقندارن الذي يحضى بشعبية كبيرة وسط ساكنة الدشيرة الجهادية حيث أعلن عن تقديم إستقالته من مختلف هياكل الحزب وتنظيماته في انتظار قبولها من طرف مسؤولي الحزب بالجهة.

وحسب مصدر مطلع فتعد الخطوة التي يستعد العشرات من أنصار الشاب بيقندارن القيام بها والإستقالة بشكل جماعي من مختلف هياكل الحزب بالدشيرة الجهادية ضربة قاضية للحزب الذي كان قد شكل قاعدة حزبية إستثنائية من الشباب والشابات ومناعة تنظيمية وتأطيرية قوية بالأحياء الشعبية بالدشيرة الجهادية وقاعدة حزبية قوية نافس بها تنظيمات حزبية أخرى في مختلف المحطات الإنتخابية الماضية.