الرأي24

 

استنكر عدد كبير من ساكنة الدار البيضاء، استمرار الزيادة في تعريفة سيارات الأجرة الكبيرة التي فرضها مهنيو القطاع بالرغم من السماح له بحمل 6 أشخاص عوض 4.

واعتبر العديد من البيضاويين، أن هذه الزيادة غير قانونية وغير مبررة، على اعتبار أن أصحاب الطاكسيات فرضوا هذه الزيادة فقط في الوقت الذي كانت فيها الحمولة المعمول بها في إطار التدابير الوقائية من فيروس “كورونا” محددة في 3 إلى 4ركاب.

وأثار استمرار الزيادات المفروضة، سخطا عارما في صفوف نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، مستنكرين الغياب التام للمراقبة من قبل المسؤولين عن القطاع.

واعتبر النشطاء أن ما يقوم به بعض سائقي “الطاكسيات” ابتزاز للمواطنين، ملفتين إلى أنهم تفهموا الوضع في بادئ الأمر بعد قرار السلطات القاضي بحصر عدد مقاعد الركاب المسموح به بالنسبة لسيارات الأجرة الكبيرة في ثلاثة مقاعد عوض ستة المعمول بها في الفترات العادية، في حين أن الأمر اليوم أصبح سرقة غير مقبولة وابتزاز واضح.