الرأي24

 

 

أطاح المدير العام لمديرية مراقبة التراب الوطني والمديرية العامة للأمن الوطنيعبد اللطيف حموشي، الخميس الماضي، بالمدير الجهوي لـ “ديستي” بجهة الرباط سلا القنيطرة، وهو برتبة وال، الذي أعفاه من مهامه، إثر الاشتباه في علاقته بمسؤولين أمنيين مطاح بهم قبل أسبوعين، كما تضمن القرار العقابي إحالته على التقاعد.

وأفاد مصدر لـ“الصباح” أن قرار الإعفاء نزل كالصاعقة على المدير الجهوي، الذي تقلد هذا المنصب قبل ست سنوات، قادما من البيضاء، بعدما وجهت إليه اتهامات بالتغاضي عن تأطير أحد عناصره، وهو عميد ممتاز، كان على صلة مباشرة بالمسؤولين الأمنيين الذين اتخذت في حقهم قرارات عقابية، وبتسريبه معطيات حساسة لفائدتهم، وعلى رأسهم مسؤول بالقيادة العليا للهيآت الحضرية بولاية أمن الرباط، الذي أحيل بدون مهمة على فصيلة تابعة لمجموعة الأمن المتنقل بفاس، مع عقوبة التوبيخ والحرمان من الاشتغال في الرباط.

وأطيح بالوالي بعدما اتسعت دائرة الأبحاث الإدارية في شأن علاقات المسؤولين المطاح بهم مع موقوف سابق يوجد بسجن تيفلت، إذ اتخذت المديرية مجموعة من القرارات العقابية ومازالت الأبحاث مستمرة مع مسؤولين أمنيين آخرين.

إلى ذلك، استمعت المفتشية العامة للأمن من جديد إلى ثلاثة مسؤولين أمنيين كبار برتبتي عميد إقليمي ومراقب عام، ويتعلق الأمر برئيسي منطقتين أمنيتين بالرباط وسلا ورئيس مصلحة ولائية بولاية أمن الرباط، ولم يتخذ أي قرار عقابي في حقهم بعد.