الرأي24

بعد الحملة القوية التي شنها نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على أصحاب “الجيليات الصفراء”، الذين ينتشرون في شوارع المملكة، مقدمين أنفسهم “حراسا للسيارات” دون أي ترخيص يسمح لهم بمزاولة هذه المهام، تفاعلت المصالح الأمنية إيجابا وفي وقت قياسي مع الدعوات المطالبة بوضع حد لسطوة وسيطرة المعنيين.

و علم الجريدة أن المصالح الأمنية شنت، بحر هدا الاسبوع ، حملة اعتقالات في صفوف أصحاب “الجيليات الصفراء”.
و بحسب مصادرنا، فقد تمكنت المصالح الأمنية من اعتقال عدد من “الكارديانات” المزيفين بالدار البيضاء، كما هو الشأن بالنسبة لشارع مصطفى المعاني.

و تبين أن هؤلاء “الكارديانات” المزيفين ينتحلون صفة حراس مواقف السيارات ولا يتوفرون على رخص، كما لا تربطهم أي علاقة تعاقدية مع المجالس المنتخبة.

و الأكثر من ذلك، فإن هؤلاء الحراس المزيفين، وأغلبهم من أصحاب السوابق القضائية، يفرضون على المواطنين أداء إتاوات مالية غير قانونية مقابل ركن السيارات بالشارع العام.

و كان رواد مواقع التواصل الاجتماعي شنوا حملة واسعة ضد أصحاب “الجيليات الصفراء”، مطالبين بتدخل السلطات لوضع حد لهذا “الابتزاز”، وإنهاء فوضى “الكارديانات”، ووضع حد لهذه الظاهرة وتفعيل القوانين الجاري بها العمل، في حق من لا يتوفر على ترخيص لمزاولة المهنة.