الرأي24

أخلت السلطات الإسبانية سبيل الزميلة الصحافية بقناة “شوف تيفي” وأسبوعية “المشعل” فاطمة الزهراء رجمي، الجمعة 21 ماي 2021، وذلك عقب ساعات من اعتقالها أثناء قيامها بواجبها المهني المرتبط بنقل أحداث ما يجري في مدينة سبتة السليبة.

وكانت الجمعية الوطنية للإعلام والناشرين قد أعربت، مساء الجمعة، عن استنكارها إقدام السلطات الإسبانية على اعتقال رجمي بمبرر استعمالها لعبارة “سبتة المحتلة”، معتبرة ذلك “خرقا سافرا لأبسط مبادئ حقوق الإنسان وحرية التعبير المتعارف عليها دوليا، والتي طالما تبجحت الجارة الإسبانية باحترامها”.

هذا، ويزعم الحرس المدني الإسباني، في إحدى الصحف المحلية بالبلاد، أنه “لم يتم القبض على فاطمة الزهراء رجمي بسبب مهنتها كصحافية”.

وتجدر الإشارة إلى أن العديد من المهاجرين الذي دخلوا مدينة سبتة المحتلة، بداية الأسبوع الجاري، اشتكوا تعرضهم للتعنيف على يد الجيش والشرطة الإسبانيين، مؤكدين أنهم لاقوا معاملة قاسية وسيئة للغاية، في تحدٍّ سافر لتوصيات منظمات حقوق الإنسان العالمية.