الرأي24

تعرف الحملة الوطنية للتلقيح ضد وباء كوفيد 19 بايت ملول تزايدا متصاعدا في أعداد الفئات المستهدفة من هذه العملية، في ظروف صحية وتنظيمية “طبيعية وملائمة.
ويشهد دار الحي “مبارك أعمر” إقبالا من قبل المواطنين من الفئات المستهدفة للاستفادة من الحقنة الأولى أو الثانية ، خاصة بعد توسيع الحملة لتشمل الأشخاص البالغين 45 سنة فما فوق ، وذلك تحت إشراف أطر طبية وتمريضية مختصة، وفي احترام تام للتدابير الوقائية ضد كوفيد 19.
كما اتخذت مندوبية الصحة بانزكان وشركائها عدة إجراءات تتعلق بالحكامة الجيدة، علاوة على تنظيم وتوفير الموارد الضرورية بمختلف محطات التلقيح.
وفي تصريح للجريدة، أوضح مسؤول صحي ، أن الإقليم عموما وجماعة ايت ملول على وجه الخصوص ما فتئا يشهدان يوميا “توافدا متزايدا” للفئات المستهدفة من عملية التلقيح، مشيرا في هذا الصدد إلى أن هذا المركز يستقبل يوميا حوالي 200 شخصا معنيا، في ظروف تحرص السلطات المحلية والصحية على “جعلها ملائمة ، وضامنة لشروط السلامة ، وموفرة لمستلزمات عملية تلقيح ناجحة وشاملة في أفق تحقيق مناعة جماعية”.


وأضاف أن عملية التلقيح تمر في “ظروف تنظيمية وصحية طبيعية وملائمة، تتميز بالسلاسة والتنظيم المحكم” منذ إعطاء الانطلاقة الرسمية للحملة الوطنية للتلقيح، مؤكدا في هذا الخصوص أنه لم يتم تسجيل أية حالة لأعراض جانبية جراء عملية التلقيح هذه، بالنظر إلى حرص كافة المتدخلين في هذه العملية على احترام المعايير الاحترازية والوقائية لمكافحة كورونا المستجد.
وفي تصريحات مماثلة ، أعرب عدد من المواطنين بايت ملول عن ارتياحهم للسير العام العادي والانسيابي لعملية التلقيح، ووتيرتها السلسة والمنتظمة ، مشيرين إلى العناية والاهتمام الذي حظوا به خلال مختلف مراحل هذه العملية، التي تروم محاصرة وباء كورونا، والحد من تداعياته السلبية الخطيرة، في أفق تحقيق مناعة جماعية ، والعودة بالتالي إلى الوضع الطبيعي.

هدا وقررت وزارة الصحة توسيع قاعدة المستفيدين من الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا المستجد، لتشمل المواطنات والمواطنين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 40 و 45 سنة.

وتلقى العديد من المواطنات والمواطنين من ذات الفئات العمرية رسائل SMS من قبل السلطات المختصة لإخبارهم بمكان وتوقيت تلقي الجرعة الأولى من اللقاح.

ويمكن الحصول على موعد للتلقيح عبر إرسال رسالة نصية إلى 1717 أو الدخول إلى موقع liqahcorona.ma.

وتوصل المغرب، أمس الأربعاء، بدفعة جديدة من لقاح “سينوفارم” الصيني، المضاد لفيروس كورونا، تحتوي على مليوني جرعة.

وينتظر أن يتلقى المغرب 5 مليون جرعة لقاح سينوفارم قبل نهاية ماي الجاري.

وأصبحت المملكة تعتمد بشكل كبير على لقاح سينوفارم الصيني، منذ انقطاع توريد لقاح استرازينيكا من الهند، بعد قرار السلطات الهندية إعطاء الأولوية لتطعيم مواطنيها، قبل السماح بتصديره إلى الخارج.

ع بوتباوشت