الرأي24

عبر مجموعة من المواطنين، عن إسيائهم من الطريقة التي تسير بها أشغال إصلاح الطريق الرابطة بين الطريق الوطنية رقم 1وسيدي طوال على مسافة 11 كلم، من بطأ في الأشغال، وكذا النقص الكبير في علامات التشوير الطرقي الخاص بالأشغال.
وأكد مجموعة من مستعملي الطريق للجريدة أن غياب علامات تشوير واضحة، في الطريق ينذر بكارثة، بسبب الطريقة التي تشتغل بها الشركة المكلفة بتأهيل الطريق، خاصة في الفترة الليلية التي تعرف حركة كبيرة للسيارات الخفيفة بجميع أصنافها، لانعدام رؤية واضحة، بسبب انعدام الإنارة العمومية، وكذا “تقطع الأشغال في الطريق المذكورة.
ودعا مواطنون، الشركة المكلفة بالأشغال، بأخد الأمور بجدية، وعدم التهاون في الأمر، الأمر الذي يحتم عليها (الشركة)، تجهيز محاور الطريق التي تعمل بها، بعلامات تشوير واضحة، وإنارة تجعل مستعملي الطريق ليلا، يحتاطون من الوقوع في كوارث، نكون عواقبها وخيمة على الجميع.